قصص سكس جنسية سادية و إغتصاب و عنف سحاق و شذوذ

قصص سكس جنسية سادية و إغتصاب و عنف سحاق و شذوذ

Click to this video!
أحلى و أجدد قصص و تجارب سكس جنسية سحاق و لواط 2017

قصة جنسية إغتصاب سحاق

قصة حدثت لي منذ أيام أنا طالبة في جامعة عين شمس في كلية من كليات القمة أسكن مع طالبتين في كلية نظرية أقاربي من نفس محافظتي وهي محافظة من الأقاليم, أنا أصغر منهم ب 4 سنوات, في اليوم الموعود كان صديقات السكن يعلمون أني سأذهب لكليتي في الصباح الباكر و سأعود ليلا لكني عدت مبكرا بسبب تغيب الدكاترة لمشكلة تتعلق بهيئة التدريس, ودخلت الشقة فسمعت أصوات مريبة كالتي أسمعها في الأفلام سمعت ضحكات رقيعة من صديقاتي فقلت أنهم بالتأكيد معهم شباب لكن انتابني الفضول وإستجمعت شجاعتي وناديت بإسم إحداهما فقالت لي تعالي يا مزة, فتعصبت وفتحت الباب وشاهدتهم أمامي بملابس داخلية ساخنة على سرير واحد يدخنان السجائر ومعهما زجاجة واضح انها خمر, فنظرت في أعينهما ولاحظت انهما في حالة غير طبيعية فشعرت بقلق وأغلقت الباب وذهبت لغرفتي مسرعة لكني رأيتهما يأتياني خلفي ويسحباني لنفس لغرفتهما بالقوة وانا اقاوم وتخيلت انهما سيضرباني مثلا حتى لا أبلغ اهاليهما فقلت لهما أتركاني لن أقول لأحد ما رأيته لكنهما بدأا في فك أزرار بنطلوني و رفع ملابسي بالقوة وأنا اقاوم حتى نجحا في خلع بنطلوني وملابسي العليا وأصبحت بالملابس الداخلية وأخرت أحدهما صدري بعنف وأخذت تضربه وتمص حلماتي وانا اتألم, كنت قد شاهدت أفلام سحاق بمفردي وأعلم انه ممتع وأشهر بإثارة لمشاهدته وشاهدت أفلام إغتصاب وأستمتع بمشاهدتها لكني لم أتخيل أني فعلا سأتعرض لهذا الموقف وبدأت صديقتي الأخري تنزع الأندر ولم اقاوم كثيرا أدركت انني بدأت استمتع لكني تخوفت من شيء واحد فقلت لهم أتركوني عذراء فضحكا وقالت صديقتي التي تتولي أمر نصف جسمي الأسفل متخافيش يا قطة إحنا هندوق بس, وفجأة هجمت بفمها على كسي فصرخت وضحكا الإثنتان بصوت عالي و قطعت صديقتي التي تتولي أمر صدري البرا و ألقتها على الأرض وأخذت تأكل صدري فدفعتها بقوة فلطمتني على وجهي وبصقت في وجهي وقالت لي اتعدلي يا كس امك, ثم صفعتني مرة أخري فخفت أقومها وتركت جسدي لهما يعبثان به وأنا متألمة مستمتعة مندهشة حتى وجدت قواي قد ضعفت بشدة فبدأت أبكي فتركاني وذهبا للخارج ولم أشعر بنفسي إلا بعد ساعات عندما استيقظت من النوم ولم اتحدث معهما منذ يومها إلا لحظة كتابة هذه القصة عندما طلب منهما أن اصبح صديقتهم الثالثة في كل شيء في ممارستهم وشربهم للخمر و السجائر فرحبا بذلك .

قصة جنسية إغتصاب و عنف و لواط سكس 2017

انا شاب عمري 22 عام من عائلة ثرية ومرفه جدا إعتدت على التكبر على كل الناس ومخاطبة الناس بتعالي حتى أوقعني حظي العاثر في فني تكييف جاء لتصليح تكييف خاص بنا, وصل الفني متأخرا فعنفته على الباب أولا ولاحظت انه ليس كغيره ممن تعودت التعالي و التكبر عليهم فقد رفع صوته في وجهي وقال لي أنا لا اعمل لديك تأخرت بسبب الطريق و الزحام, ولاحظت انه يتحداني ولم تروق لي نظراته, فقررت انني لا بد أن افرض فرق المستوى الطبقي عليه مهما حصل فأمسك ريموت التكييف وأخرج حجارة من شنطته ووضعها بالريموت وحاول تشغيل التكييف فعمل بشكل جيد فقال لي بصوت عالى المشكلة كانت في الحجارة يا كتكوت, إستفذتني الكلمة بشدة فقلت له أنت تشوف شغلك حتى لو كان التكييف سليم انت تاخد فلوسك على الجزمة و تتكلم بأدب, فنظر لي نظرة نارية أخافتني وكانه يريد إتخاذ قرار ما, ثم قال لي مباشرة إنت عيل خول, فقلت له انت ابن كلب حيوان, فصفعني على وجهي صفعة قوية وقال لي إخلع هدومك فحاولت ضربه وانا اقول انت اتجننت, فأمسك بيدي بسهولة بيده القوية و صفعني باليد الأخرى على خدي الآخر و قال لي إقلع يا خول, وصفعني مرة أخري وهو يخرج سكينه من شنطة الأدوات ويقول لي بالأدب كدة إقلع, لم أتعرض لموقف كهذا في حياتي فكنت خائفا بشدة فخلعت قميصي فقال لي و البنطلون يا خول, فخلعته بسرعه و انا أبكي ثم قال لي بصوت قوي مهددا, انا هكسر عينك يا كس امك, وإقترب منى و دفعني في رأسي حتى أصبحت منحنيا أمامه مستندا على السفرة, وأنزل بوكسري ثم أخرج قضيبه وأخد يتحسس طيزي بقضيبه وتخيلت أن هذا كل ما يريد فعله حتى رأيته يضع لعابه على أصابعه و يتحسس خرم طيزي ويصفعني على طيزي ويدفعني في ظهري عند محاولة إبعادة ثم أدخل اصبعه الوسطي في مؤخرتي وقال لي طيزك واسعة ليه يا كس امك فقلت له وانا صوتي مرتجف بدخل فيها خيار, وكانت هذه فعلا حركة تعودت على فعلها وأشعر فيها بمتعة منذ فترة طويلة وكنت أفعلها قبل قدومة مباشرة لكني لم أفكر أبدا في ممارسة الجنس بهذا الشكل, أخد يدخل و يخرج أصبعه بسرعه ثم أدخل أصبعين فبدا الأمر مؤلم وبدات اتأوه فقال لي زي النسوان يا متناك فبدأت في تنعيم صوتي حتى لا يغضب وبدأ في تحسس خرم طيزي بزبه وبدأ في إدخاله وانا اتألم وهو يصدر أصوات بها رغبة وتوحش ثم دفع قضيبه بقوة فأحسست به يدخل في طيزي ويؤلمني فبكيت مرة أخرة و أنا أقول له براحة والنبي, وهو يضحك و يصفعني على طيزي البيضاء الناعمة وأخذ يدخل قضيبه ويخرجة وأنا أشعر بالمهانة والذل فمن كنت اتكبر عليه يصفعني وينيكني وانا أبكي كالنساء وأخذ ينيكني بقوة وانا أتالم وأصرخ حتى أنزل لبنه في طيزي وشعرت بقمة الإنكسار ولبنه ينزل من طيزي الموجوعة وهو يرتدي ملابسة وانا ملقى على الأرض ثم ضربني بقدمه في صدري ضربة ضعيفة وخرج وانا أقف متحسسا طيزي متألما متعلما درسا لن انساه أبدا .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


Online porn video at mobile phone