قصة جنسية دياثة و تعريص زوج وزوجة من مصر

قصة جنسية دياثة و تعريص زوج وزوجة من مصر

Click to this video!
تجربة سكس حقيقية لزوج وزوجة من مصر

هحكيلكم حكايتي اللي أنا لحد دلوقتي مش مصدقها بس الاول هعرفكم بنفسي وأحكيلكم القصة من البداية عشان تعرفو إزاي وصلت لتجربتي الممتعة دي, انا حمادة 35 سنة من مصر ومش لازم تعرفو انا منين بالظبط متجوز من حوالي 10 سنين مراتي جميلة جدا وبحبها وبتحبني جدا, من حوالي 5 سنين بدأت ميولي الجنسية تتغير من ميول طبيعية لميول للتعريص بقيت نفسي أشوف مراتي بتتناك قدامي, كنت في البداية بخجل وبزعل من نفسي لما بحس بالإحساس دة بس مع مرور الوقت والتفكير والبحث وترك كل أفكاري المتخلفة اللي المجتمع المتخلف زرعها في دماغي من صغري اقتنعت تماما ان المتعة حق ليا طالما مش بضر حد وإن الميول كل ما تكون مجنونة كل ما تكون ممتعة أكتر بكتير, مراتي طبعا زي اي بنت مصرية متربية على أفكار شرقية رجعية جدا لكن انا حطيت خطة عشان أوصلها للتحرر الجنسي و اوصل فعلا معاها لتجربة جنسية مجنونة عن إقتناع تام منها, بدأت وانا بنيكها استغل انها هايجة واتكلم معاها في حاجات غير معتادة زي مثلا ان واحد بينيكني وانا بنيكها او واحد غيري بينيكها, في الاول استغربت الموضوع بس مرة بعد مرة بدأت تتقبله وكمان تستمتع بيه وبدأت شهوتها و رغبتها في السكس تزيد بقت بتحب تمص جدا وتحب انيكها في طيزها, مراتي اسمها نسمة بدلعها واقولها يا بسبوسة ويا بسبوستي, بعد حوالي 6 شهور بدأت فعلا تثيرها فكرة انها تتناك من حد غريب قدامي واني اتناك قدامها, وصَلت فعلا لمرحلة انها تبقى ميولها تقريبا نفس ميولي و اللي ساعدها على كدة انها فعلا تتقبل فكرة انها تزني وقدام جوزها انها بقت هايجة 24 ساعة, تحب تتناك مني في اي وقت بس انا من كتر ما بقيت مجنون بالخولنة و التعريص بقيت مش بقدر اكفيها وقولت مصلحة عشان هيجانها يزيد اكتر, كنت بدخل الفيس بوك في صفحات سكس تخص الدياثة و التعريص واتعرفت على واحد ميوله نفس ميولي اسمه احمد حتى على المستوى الشخصي بقينا اصدقاء جدا وبدأنا نبعت صور عريانة لينا ولمراتاتنا لبعض, مراته اسمها قمر بيقولها يا امورة, جميلة جدا جسمها نار وبردو تقريبا عمل معاها نفس اللي عملته مع مراتي و عرفني عليها وانا عرفته على مراتي على الفيس بوك وبدأنا نبعت صور سكس لبعض احنا الأربعة , بس مراتاتنا مش عارف ليه مبقوش اصحاب كان في عدم توافق بينهم كبير بس الأتنين هايجين وعايزين يجربو احساس العهر و الفجور ويتناكو من رجالة غير اجوازهم, في مرة مارسنا انا ومراتي واحمد ومراته قدام الكاميرا, مراتي للأسف اتكسفت وقامت بس مراته كانت أجرأ وقعدت على زبه قدامنا بس النت فصل ساعتها كان حظنا وحش جدا, فقررنا نمارس على الطبيعة بقى بعد ما خلاص احنا الأربعة بقينا مش قادرين نستنى اكتر من كدة, لحسن الحظ كنا من بلدين قريبين من بعض في يوم روحت قابلت احمد لوحده كانت مراته مش في البيت وهو زهقان وفاضي وانا كمان فاضي في يوم اجازة ممل, وقضينا مع بعض يوم مسلي جدا هو شاب أمور ودخل دماغي ( هههههههه ) وانا كمان واضح اني عجبته كانت مقابلة من غير اي جنس تقريبا كنا مكسوفين او مجاتش فرصة للسكس بس المهم ان المقابلة دي هيجتنا على الموضوع اكتر خصوصا لما انا حكيت لبسبوستي عليه وقولتلها انه حلو ومحترم وهيعجبها وهو كمان حكى لمراته عني وقالها اني رقيق وابن ناس ومحترم, خلاص كدة مبقاش فاضل غير اننا نقابل بعض احنا الأربعة .

يوم المقايلة

في يوم جمعة لقيته بيكلمني الساعة 2 وبيقولي بقولك ايه يا حمادة ما تيجو تقضو معانا اليوم انهاردة, قولتله انت ناوي على ايه ؟ قالي مش عارف بس سيبها للظروف ممكن منعملش اي حاجة خالص وممكن كل حاجة تحصل احنا وحظنا بقى, قولت لبسبوسة لقيتها زي ما تكون اتخضت من الموقف قولت لها احنا مش هنروح نقلع اول ما ندخل هههههههههه احنا هنقعد نتعرف على بعض وخلاص ونقضي اليوم معاهم, لبسنا وروحنا لأحمد وأمورة رنيت جرس الباب وقلبي هينط من مكانه من التوتر والهيجان انا هشوف دلوقتي مراته اللي شوفتها عريانه كتير وهو هيشوف مراتي واكيد هيبص لها بصة جنسية دة تقريبا حافظ كل تفاصيل جسمها من الصور اللي ببعتها له, فتح الباب وأمورة واقفه وراه وابتسم وقالي أهلا, كان واحشني جدا والتوتر راح اول ما شوفته ودخلت وبسبوسة ورايا وسلِمت على مراته وانا ببص لوشها وشايف الأماكن اللي شوفت صورها فيها عريانة إحساس رهيب وممتع جدا واحمد بيسلم على مراتي وبيبص لها بجراءة مبتسم وبيقولها اهلا بالناس اللي بتتكسف وتجري ( قصده على يوم الكاميرا ) مراتي ضحكت ضحكة سافلة ومكسوفة في نفس الوقت, احمد ضرب قمر على طيزها براحة وقالها مش تقولي للناس اتفضلو قالت أه بمياصة وقالت ادخلو وهي مكشرة وحاطة ايدها على طيزها ( طبعا هزار ) دخلنا واحمد مسك مراتي من دراعها وقالها اقعدي هنا بهزار طبعا وقعد جنبها, انا مكنتش اعرف اننا هنكون بالجراءة دي من اولها, وانا عملت حركة جريئة اكتر قولت لأمورة وانا ماسك ايدها وبلفها حوالين نفسها انتي حلوة انهاردة كدة ليه, قالت لي انت لسة شوفت حلاوة, انا زبي من الكلمة كان هينفجر وعدلته وانا بقعد وهي بتقعد جنبي, مكنتش متخيل اننا هنكون بالجراءة دي أول ما نتقابل وكل الكسوف و التوتر هيروح, وكل دماغي كانت افكار مولعاني ومجنناني, مرات صاحبي بتهزر معايا وتتمايص وانا مراتي قاعدة مع صاحبي جسمهم قريب من جسم بعض وهايجين على بعض وواضح في نظراتهم لبعض وحركاتهم انهم نفسهم ينامو مع بعض, تخيلو مراتي عايزة تنام مع صاحبي وهو بيبص لجسمها بياكلها بعنيه , لقيت احمد بيكلم مراتي في ودنها وبيقولنا بقولكم ايه غمضو عنيكم وبعد نص دقيقة فتحو عنيكم, غمضنا انا ومرات احمد وقعدت انا اعد الثواني ولما وصلت ل 20 لقيت امورة بتمسك ايدي ففتحت, لقيت قدامي منظر خلى عقلي طار من المتعة و الإثارة و الجنان وقلبي كان هينط من مكانه, احمد بيبوس شفايف مراتي وهو ماسك صدرها و بيدعك في وسطها وطيزها, صاحبي بيتمتع بمراتي وشرفي, امورة لقيتها بتهجم عليا وبتبوس شفايفي وهي قاعدة على رجليا و شعرها نازل على وشي وريحتها تجنن, احمد بيقلع مراتي الحجاب وهي ماسكة التي شيرت بتقلعه وبيقلعها البرا, بزاز مراتي بتتعري قدام واحد غيري وبيبص لهم في شهوة وبزاز مراته دلوقتي قدام وشي وانا بتفرج على صاحبي بياكل في لحم مراتي و مراته بتحط حلمة بزازها في بقي, احمد هاج على مراتي ورماها على الأرض وقلعها البنطلون بسرعه والأندر وهجم على كسها يلحس فيه ومراتي بتشد في الأرض وبتمسك رجليا من المتعة ومغمضة و صاحبي بيلحس كسها, وانا بدخل ايدي في بنطلون مراته بمسك طيزها الجميلة اللي هتجنن عليها من زمان, وقفت فقلعتها البنطلون و الاندر وريحة كسها وجسمها خلتني زي السكران مع آهات مراتي اللي عرضها وشرفها في ايد صاحبي بيتمتع بيها, انا كنت على آخري مش قادر استني وكس امورة غرقان بعسلها الجميل, قعدت على الفوتيه وهي بكل شرمطة وبجسمها الناعم الطري الجامد فشخ بتقعد على زبي وهي مواجهاني في نفس الوضعية اللي شوفتها على الكاميرا, في نفس اللحظة كان احمد بيدخل زبه في كس بسبوستي الجميلة وانا بحك زبي في كس مراته, كانت متعتي اكبر متعة حسيت بيها في حياتي وانا شايف مراتي بتتناك قدامي وانا بنيك مزة هايجة عايزة تتمتع, سامع بضان احمد بتخبط في كس مراتي وهو بينيكها جامد ومراته بتتنطط على زبي مرات احمد وقفت وشدتني على الأوضة جوه, احمد كان قايلي انها بتحب تنهي السكس على السرير, دخلت اوضة نومهم وهي ماسكاني من ايدي وطيزها قدامي احلى طيز في الدنيا, وعسلها نازل على فخادها البيضا الطرية بيلمع, دخلت ونامت على السرير وقالتلي تعالى, عايزاك تفشخني, دخلته في كسها وهي رافعة رجليها وحاضناني وبتضرب طيزي وببوسها وبزازها الكبيرة بتتهز و تترج ونا بنهش في كسها بزبي وسامع اهات مراتي اللي بتتناك برة وعلى آخرها, لقيت بعد خمس  دقايق احمد شايل مراتي العريانة وداخل بيها وانا ببص وزبي في كس مراته ونيمها على السرير جنب مراته, ورفع رجليها هي بتبص لي وانا ببص لها وزبه بيدخل في كسها وهي بتقول اه وعنيها في عنيا, كان قلبي هيقف من المتعة والسرير هيقع بينا من النيك العنيف, اكتر حاجة كانت مجنناني اني شايف مراتي بتتناك قدامي, ومن واحد مراتي هايجة عليه من زمان ونفسها فيها وممتعها اكتر ما انا بمتعها وكمان صاحبي, كان هيجان رهيب مننا احنا الأربعة وبعدين احمد طلع زبه من كس مراتي وقعد على صدرها وهيجيبهم على شفايفها ووشها وهي بتدعك في بزازها ومطلعة لسانها, وشوفت لبن احمد بينزل على وش مراتي وهي بتلحسه وبيحط زبه وهو لسة بينزل لبنه على شفايفها ويدخله في بقها وهي متكيفة, المنظر قدامي جنني لدرجة ان لبني بدأ ينزل في كس مرات صاحبي فطلعت زبي بسرعة ونزلت على بزازها الكبيرة الطرية وهي بتدعك في هم بلبني, جبتهم واحمد و مراتي في حضن بعض عريانين ووشها لسة عليه لبن من احمد ونمنا احنا الأربعة على نفس السرير مش قادرين نتحرك وانا مش مصدق اللي انا فيه, متعة اكتر مما كنت اتخيل, و قعدنا نهزر ونضحك عريانين على السرير لحد ما اضطرينا نخرج قبل ما نهيج تاني فقومنا خرجنا كلنا من الأوضة عريانين ولبسنا في الريسبشن وقعدنا انا واحمد شوية و مراتاتنا بيعملو لنا شاي وشربنا الشاي وخرجنا عشان منتأخرش واتفقنا اكيد هنتقابل تاني, كان امتع يوم في حياتي واكيد هكرره تاني .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


Online porn video at mobile phone